الجمعة، 30 يناير، 2009

في اليمن:لن نصمت عن سياسة ٍ كهذه ولو نخسر أرواحنا إلى الأبد !!!

















لا يمكن أن نسمي وطن يرزح أبناءه تحت عباءة الظلم والقهر وقمع الحريات وتريدوننا ان نسميه بوطن الديمقراطية,لا يمكن أن نسمي وطن تُصادر فيه الحقوق على مرأى ومسمع السلطة القضائية بوطن القضاء النزيه والمستقل !!
لا يمكن أن نسمي وطن ُ تجيز قوانينه وتشريعاته ملاحقة الصحفيين والناشطين والمدونين ومحكمتهم بقضايا تتعلق بالإرهاب أكثر من محاكمة المجرمين والنهابين للمال العام ,وتريدوننا ان نقول عنه بوطن الحرية للجميع؟!
لا يمكن أن نسمي وطن يتفنن في كل مرة بإغتيال الأقلام الحُرة والنزيهه تحت مسميات وهمية وزائفة ,وتريدوننا أن نقول عن وطن ٍ كهذا بـأنه وطن الأمن والأمان!!
لا يمكن أن نسمي وطن إستنزف جلاوزته ثروات النفط والإيرادات لجيوبهم وحساباتهم الخاصة وأنصرفوا بالبلاد إلى هاوية الركض خلف الدول المانحة من اجل شحت المساعدات ,وكأن البلد لا يملك النفط ولا إيرادات المؤسسات الإنتاجية من الاتصالات والكهرباء والغاز الطبيعي المسال,وتريدوننا أن نصمت عن هذا؟!!
لا يمكن أن نسمي يعيش تحت يافطة الديمقراطية بالوطن الراعي للديمقراطية في الوقت الذي صارت هذه اليافطة مدفعية ثقيلة وأنهار دماء حارة لشعوبها,,
لا يمكن أن نسمي وطن يجرّب أسلحته ومناوراته ضد أبناء جلدته ,ويعمل على إرتكاب مذابح في حق أبناء محافظة يمنية هي محافظة صعدة!!تلك العملية التي كانت بالنسبة للقوات المسلحة عبارة عن مناورات عسكرية قامت بها تلك القوات وذلك لتجريب أسلحة جديدة وطيران جديد,تلك العمليات التي أُستخدمت على جبال (مران) وقامت بعمليات إبادة وتطهير للأطفال والشيوخ والنساء في بيوتهم ضد أبناء هذه المحافظة تحت ذريعة مكافحة الحوثيين في هذا البلد ,والذي لم يكن من مطالبهم سوى الخدمات العامة كالكهرباء ومشاريع الماء والطرقات بإعتبارها محافظة منسية لم يشملها تلك الخدمات ,فأقاموا عليهم حربا وإبادة لم يشهد التاريخ اليمني مثيل لها!!
وهي الحرب الخامسة التي تجددها السلطة ضد أبناء هذه المحافظة ,وتريدوننا أن نصمت عن هذه الاعمال الإجرامية,وتريدوننا أن نسمي هذا الوطن بدولة القانون والمساواة!!
لا يمكن ان نسمي وطن ٍ يختار كل أدوات الموت والترهيب لكاتب مدونة ,ويمارس ضده أعمال نازية مرعبة تفوق الممكن بمئات المرات ,وتمنعه من الوصول إلى السفارة الفرنسية بصنعاء لإجراء مقابلة مع نائب السفير الفرنسي بصنعاء بخصوص موضوع طلب اللجوء السياسي ,والذي لم يستطع العيش في حضرة هذه السلطة المقطوعة الرأس ,وتريدوننا أن نصمت عن هذا ؟!!
وتريدوننا أن نسميه بوطن الراعي للديمقراطية ,في حين أنه وطن مصادرة الحريات ,وطن إنتاج الإغتيالات بصورة مستمرة وطن يبتدع كل مظاهر الإرهاب أمام السفارات الأجنبية للحصول على مساعدات من الدول المانحة!!
وطن ٌ أخترق كل القوانين والأعراف الدولية بحق من يمارسون مهنة الكتابة ومهنة الصحافة ,وتدّخل جهات عليا في السلطة من أجل إستخدام الضغوطات في إقصاء مراسلين يعملون في اليمن إذا لم يمتثلوا لشروط هذه السلطة!
فأغلب مراسلين الوكالات الدولية مقربين إلى نافذين في السلطة اليمنية ,ويتعرضوا لكل ما تمليه عليهم هذه السلطة من دور يقومون به ,فكيف لكم أن تصمتوا ؟
ماذا نقول عن وطن ٍ مارس إبتزازه على أبنا ء الجنوب وقمع كل الإعتصامات التي تطالب بالإفراج عن المعتقلين على غرار الحراك السياسي الأخير في الجنوب من ابناء الضالع وأبين وعدن وغيرها من المناطق الجنوبية التي تعيش حالة إنكسار وحرب شعواء وإقصاء لحقوق أبناءها من كل النواحي!!
كثيرون من أبناء الجنوب تحت رعاية سجون هذه السلطة..
إضافة إلى حرمانهم من حقوقهم المشروعة كغيرهم من المواطنين اليمنيين الذين ينهبون الوظائف لهم ولأقربائهم وينهبون المال العام أيضا!!
لا قضاء ولا محكمة عليا ولا نيابة عامة يمكن أن تدرك مهمتها في تشريع القوانين وإحالة الفاسدين والمجرمين إلى المحاكمة بدلا من معاقبتها الصحفيين والناشطين والمدونين!!
عليها أن تدرك أن عمامة الفساد هي المظلة الوحيدة التي يحتمي بها الفاسدين على طول هذه البلاد وعرضها ,وعليها أن تدرك أن نهب مبلغ 40 مليون دولار في وزارة النفط من قبل مسئولي الوزارة والمشرفين عليها,كان يكفي لتحسين إقتصاد البلد وإستقراره
وعدم الحاجة إلى صدقات الدول المانحة !
تلك الوزارة التي تعمل على توظيف أقارب المسئولين فيها وعدم إستيعابها للأخرين حتى يتقاسموا مع أقاربهم مثل تلك المبالغ السحرية,فكيف لنا أن نصمت حيال هذا كله؟؟!
لن نصمت عن سياسة ٍ كهذه أبدآ ولو نخسر أرواحنا في هذا الرهان !!
لن نصمت وإن كنت أعرف إن كلماتي هذه ستقذف بي إلى الهاوية ,
*المدون اليمني/نشوان عبده علي غانم.
*صنعاء-اليمن
*مهندس إتصالات .
*في حضرة الموت الأبدي.
30/1/2009

الخميس، 29 يناير، 2009

Yemeni Pres Saleh Urges Arab States to Attack Israel



Yemeni Pres Saleh Urges Arab States to Attack Israel
al MotamarPresident proposes a Yemeni project for Arab States Union to Kuwait summit Tuesday, 20-January-2009 Almotamar.net - President Ali Abdullah Saleh presented Monday to the leaders of the Arab countries attending the Arab Summit ‘ summit of solidarity with the Palestinian people in Gaza’ presently held in Kuwait a project prepared by Yemen for the establishment of Arab States Union. In his address delivered at the evening session of the summit, President Saleh said,” Yemen has put forward this project for the establishment of Arab States Union out of its realization that the variables and challenges the Arab homeland in confronted with dictate on all to work for changing the system of the joint Arab action in the light the international and regional recent developments.” President Saleh made it clear that the establishment of this union would guarantee the achievement of the political, economic, social, development, cultural, security and defensive integration among the member states in the manner serving Arab nation’s security and interests. He maintained,” We have economic, human, and military potentials that enable us to defend our ideology, homelands and our Arab and Islamic identity and preserve our rights and dignity.”The President stressed the importance that the Kuwait summit comes out with resolutions translating expectations and aspirations of the Arab nation, enhancing unity of the Arab rank and s0olidarity and to live to the challenges the nation is facing, confirming that the current circumstances and developments dictate on all to abandon differences and look forward to better Arab future. The President said, “ We hope this summit to be a historic one , decisive and successful with what resolutions of destiny that would be issued regarding the political and economic issues on its agenda , especially that it is held under very significant and complicated circumstances concerning what the Palestinian people in Gaza have come under of barbaric aggression and savage massacres committed by the Zionist entity where souls are killed and bodies of children, women and elderly people are torn into pieces under an international silence , Arab deteriorated situation and dangerous Arab divisions which the Zionist entity was able to invest and take advantage of , whether in continuing its aggression or by dealing a blow to every initiative for reviving the aspired for Arab solidarity. “ “The Zionist entity managed to foil the Arab solidarity and tearing the Palestinian unity under support of some forces that remained to support it, “the President added. President Saleh said,” Our national and pan-Arab responsibility imposes on us to work with ways and means for rescuing the Arab situation from its present condition and to adopt courageous stands compelling the Zionist entity to stop its aggression, to break its arrogance and to abide by the will of right, justice and heavenly laws and the international legitimacy. Our summit should adopt effective resolutions putting an end to the tyrannous war Israel launches on the defenceless of the sons of our Palestinian people in Gaza and rather against the entire Arab nation.” The President expressed his hope that the summit would adopt the following resolutions:-Immediate and all-out withdrawal of Israeli forces from Gaza Strip,-Opening all crossings. -Forcing the Zionist entity to compensate the Palestinian people for all that was inflicted on them because of holocaust it has committed in Gaza against the innocent of children, women and elderly people and the destruction of houses, public and private installations and the infrastructure. -Sending the Zionist leaders responsible for the neo-Nazis Zionist manslaughter and massacres perpetrated against the Palestinian people to prosecution. -Demanding the international community for imposing economic and, military blockade on Israel until it abides by resolutions of international legitimacy, -Investment of relations of Arab countries, especially with the permanent member states at the UN Security Council. President Saleh stressed the necessity of taking a united Arab stand to face obstinacy of the Zionist entity in case it did not respond to these demands and that the Arab states should not continue asking the Palestinian people for steadfastness until the last child and woman and elderly people at the time leaders and sons of the nation are spectators in their countries. President Saleh added that ,”Arrogance of the Zionist enemy and its non-response to options of peace and commitment to implement resolutions of the international legitimacy oblige us to activate the agreement of Arab joint defence as a last option facing the Zionist obstinacy in order to preserve dignity of the Arab nation , its destinies , present and future.” President Saleh also called on the Fatah and Hamas movements and other Palestinian factions to commit themselves to the agreements signed by them so that to guarantee unity of the Palestinian rank , enhancement of the Palestinian national unity and formation of a national accord government from al Palestinian forces working for preparation for presidential and parliamentary elections and building national security apparatuses following constitutional legitimacy far from partisan and factional ways and that should be under patronage of Egypt, Syria and Turkey.

40Millions Barrels of Excluded from Government Figures








40 Million Barrels of Excluded from Government Figures in
YemenFiled under: Corruption, Oil, Yemen, govt budget - by Jane Novak at 1:47 pm on Wednesday, January 28, 2009I spoke to a knowledgeable, normally skeptical person who said this is a credible figure and a credible scenario. So if we estimate $ 40.00 per barrel and 40 million barrels excluded from the official accounting, what is that, 1.6 billion, give or take some hundreds of millions?The other thing to keep in mind is that government owned Safer took over after Hunt lost its PSA, so its likely the diversion of funds out of the government budget is continuing at a higher rate than ever.AttagammuaPersonalities involved in the window of the biggest corruption scandal in the country .. Theft of more than 40 million barrels of oil a Theft of more than 40 million barrels of oilSunday, January 25, 2009 m Sunday, January 25, 2009 m"Assembly" - Sana'a / Special "Assembly" - Sana'a / specialLearned of the "Coalition" the views and personalities in the window of the Oil Ministry was involved in the biggest corruption scandal and the looting of public funds worth hundreds of millions of dollars. Learned of the "Coalition" the views and personalities in the window of the Oil Ministry was involved in the biggest corruption scandal and the looting of public funds worth hundreds of millions of dollars.Government sources said a high of "assembly": enhanced documents serious that more than 40 million barrels of crude oil from the government's share has been overlooked for the calculation of the value was not absorbed into the formal mathematical Aldvtrellat benefits for the government's share of production-sharing venture between Hunt and the Yemeni Ministry of Oil. Government sources said a high of "assembly": enhanced documents serious that more than 40 million barrels of crude oil from the government's share has been overlooked for the calculation of the value was not absorbed into the formal mathematical Aldvtrellat benefits for the government ' s share of production-sharing venture between Hunt and the Yemeni Ministry of Oil.Yemen was the production time ranges between 400 to 450 thousand barrels, sources say: The official documents revealed that the quantity (40 million barrels) has been seized over the years and this was before the conflict between the State and the U.S. company Hunt aspects when the Yemeni government has refused the renewal of the company whistling in the investment field in 2005 and by the parties to an international tribunal for the adjudication of the dispute, the court issued in mid-2008 ruling invalidating the U.S. company's claim and ruled in favor of Yemen and has proved its right to invest in a wheezy and non-renewal of the Hunt. Yemen was the production time ranges between 400 to 450 thousand barrels, sources say: The official documents revealed that the quantity (40 million barrels) has been seized over the years and this was before the conflict between the State and the US company Hunt aspects when the Yemeni government has refused the renewal of the company whistling in the investment field in 2005 and by the parties to an international tribunal for the adjudication of the dispute, the court issued in mid-2008 ruling invalidating the US company's claim and ruled in favor of Yemen and has proved its right to invest in a wheezy and non-renewal of the Hunt.The "assembly" had contacted the oil ministry officials for comment, and learned that the guidance issued to the high current Oil Minister Amir ALAIDEROOS professor to pursue this issue and submit a report thereon to the President of the Republic, the sources said: The Oil Minister, after consultation with higher authorities in a formal letter to the Attorney-General asking him to investigate in the case and the disclosure of the details and the actors and personalities involved and the sources say, "assembly:" The Attorney-General under the guidance of a presidential form of a judicial commission of high officials in the Attorney General to investigate the case and then was summoned a number of officials in the Oil Ministry and the Commission assessment of the reserve on the case and was Analysts and observers of the conflict between the Ministry of Oil and Hunt had said: The high points of Yemeni had signaled to U.S. officials during the meetings of the company's international prosecution and sentencing for the Yemeni side .. The "assembly" had contacted the oil ministry officials for comment, and learned that the guidance issued to the high current Oil Minister Amir ALAIDEROOS professor to pursue this issue and submit a report thereon to the President of the Republic, the sources said: The Oil Minister, after consultation with higher authorities in a formal letter to the Attorney-General asking him to investigate in the case and the disclosure of the details and the actors and personalities involved and the sources say, "assembly:" The Attorney-General under the guidance of a presidential form of a judicial commission of high officials in the Attorney General to investigate the case and then was summoned a number of officials in the Oil Ministry and the Commission assessment of the reserve on the case and was Analysts and observers of the conflict between the Ministry of Oil and Hunt had said: The high points of Yemeni had signaled to US officials during the meetings of the company's international prosecution and sentencing for the Yemeni side .. The Yemeni side was ready to open the file on the b (40 million barrels) if the U.S. company to appeal the ruling which was issued in favor of Yemen, which observers believe that the payment of officials Hunt to accept the decision of the court in exchange for tolerating the Yemeni side of the file (40 million barrels). The Yemeni side was ready to open the file on the b (40 million barrels) if the US company to appeal the ruling which was issued in favor of Yemen, which observers believe that the payment of officials Hunt to accept the decision of the court in exchange for tolerating the Yemeni side of the file (40 million barrels).The oil expert of the "assembly": who is familiar with the details of the case, if the Yemeni side has been renewed for Hunt work in the fields of wheezy ten years since the company has recently obtained a value of (40) million barrels. The oil expert of the "assembly": who is familiar with the details of the case, if the Yemeni side has been renewed for Hunt work in the fields of wheezy ten years since the company has recently obtained a value of (40) million barrels .

40 مليون برميل من خصمت من الشخصيات الحكومية في اليمن


40 مليون برميل من خصمت من الشخصيات الحكومية في اليمن
قدم تحت : الفساد ، والنفط ، واليمن ، والميزانية حكومي -- جين نوفاك في 1:47 يوم الاربعاء 28 يناير 2009 لقد تحدثت إلى المعرفة ، وعادة ما تشكك الشخص الذي قال ان هذا الرقم هو مصداقية وموثوق السيناريو. فإذا نجحنا في تقدير 40.00 دولار للبرميل و 40 مليون برميل مستبعدة من الحسابات الرسمية ، ما هو هذا ، 1.6 بليون دولار ، أو إعطاء بعض مئات الملايين؟ والشيء الآخر أن تضع في اعتبارها تابعة للحكومة هي أن أكثر أمنا وتولى بعد هانت فقدت بي اس ايه) ، وذلك على الأرجح عن تحويل أموال من ميزانية الحكومة مستمرة بمعدل أعلى من أي وقت مضى. Attagammua الشخصيات المشاركة في نافذة اكبر فضيحة فساد في هذا البلد.. سرقة اكثر من 40 مليون برميل من النفط سرقة اكثر من 40 مليون برميل من النفط الاحد ، 25 يناير 2009 م الاحد 25 يناير 2009 م "الجمعية" -- صنعاء / الخاصة "الجمعية" -- صنعاء / خاص علمت "التجمع" وجهات نظر وشخصيات نافذة في وزارة النفط متورط في اكبر فضيحة فساد ونهب الأموال العامة التي تقدر بمئات الملايين من الدولارات. علمت "التجمع" وجهات نظر وشخصيات نافذة في وزارة النفط متورط في اكبر فضيحة فساد ونهب الأموال العامة التي تقدر بمئات الملايين من الدولارات. وقالت مصادر حكومية رفيعة ل "التجمع" : تعزيز وثائق خطيرة أن أكثر من 40 مليون برميل من النفط الخام من حصة الحكومة قد تم تجاهلها لحساب قيمة لا تستوعب في Aldvtrellat الاستحقاقات الرياضية الرسمية لحصة الحكومة من الإنتاج تقاسم المشروع هنت وبين وزارة النفط اليمنية. وقالت مصادر حكومية رفيعة ل "التجمع" : تعزيز وثائق خطيرة أن أكثر من 40 مليون برميل من النفط الخام من حصة الحكومة قد تم تجاهلها لحساب قيمة لا تستوعب في Aldvtrellat الاستحقاقات الرياضية الرسمية للحكومة / حصة من تقاسم الإنتاج شركة هنت وبين وزارة النفط اليمنية. وكان إنتاج اليمن وقت يتراوح ما بين 400 الى 450 الف برميل ، وتقول المصادر : إن وثائق رسمية كشفت ان كمية (40 مليون برميل) تم الاستيلاء عليها على مر السنين ، وقبل ذلك كان الصراع بين الدولة والشركة الامريكية الجوانب عندما هانت الحكومة اليمنية ترفض تجديد الشركة صفير في مجال الاستثمار في عام 2005 وقبل الطرفين لتشكيل محكمة دولية للفصل في النزاع ، وأصدرت المحكمة في منتصف عام 2008 حكم يبطل ادعاء الشركة الامريكية وحكمت لصالح اليمن واثبت الحق في الاستثمار في صافر وعدم التجديد للهنت. وكان إنتاج اليمن من الوقت تتراوح ما بين 400 الى 450 الف برميل ، وتقول المصادر : إن وثائق رسمية كشفت ان كمية (40 مليون برميل) تم الاستيلاء عليها على مر السنين ، وقبل ذلك كان الصراع بين الدولة والشركة الامريكية الجوانب عندما هانت الحكومة اليمنية ترفض تجديد الشركة صفير في مجال الاستثمار في عام 2005 وقبل الطرفين لتشكيل محكمة دولية للفصل في النزاع ، وأصدرت المحكمة في منتصف عام 2008 حكم يبطل ادعاء الشركة الامريكية وحكمت لصالح اليمن واثبت الحق في الاستثمار في صافر وعدم التجديد للهنت. "التجمع" ، اتصل مسؤولون في وزارة النفط للحصول على تعليق ، وعلم أن توجيهات صدرت إلى ارتفاع الحالي وزير النفط أمير العيدروس استاذ لمتابعة هذه المسألة وتقديم تقرير بشأنه إلى رئيس الجمهورية ، وقالت المصادر : إن النفط الوزير ، بعد التشاور مع السلطات العليا في رسالة رسمية إلى النائب العام يطالبه بالتحقيق في القضية والكشف عن التفاصيل والشخصيات والجهات المعنية ، وتقول المصادر ، "التجمع :" إن المدعي العام في إطار توجيه رئاسي شكل لجنة قضائية من كبار المسؤولين في مكتب المدعي العام للتحقيق في القضية ، ثم تم استدعاء عدد من المسؤولين في وزارة النفط ولجنة تقييم الاحتياطي بشأن هذه القضية وكان المحللون والمراقبون للصراع بين وزارة النفط قد وهنت وقال : إن ارتفاع نقاط اليمني كان يشير على المسؤولين الامريكيين خلال اجتماعات الشركة الدولية للمحاكمة وصدور الحكم عن الجانب اليمني.. "التجمع" ، اتصل مسؤولون في وزارة النفط للحصول على تعليق ، وعلم أن توجيهات صدرت إلى ارتفاع الحالي وزير النفط أمير العيدروس استاذ لمتابعة هذه المسألة وتقديم تقرير بشأنه إلى رئيس الجمهورية ، وقالت المصادر : إن النفط الوزير ، بعد التشاور مع السلطات العليا في رسالة رسمية إلى النائب العام يطالبه بالتحقيق في القضية والكشف عن التفاصيل والشخصيات والجهات المعنية ، وتقول المصادر ، "التجمع :" إن المدعي العام في إطار توجيه رئاسي شكل لجنة قضائية من كبار المسؤولين في مكتب المدعي العام للتحقيق في القضية ، ثم تم استدعاء عدد من المسؤولين في وزارة النفط ولجنة تقييم الاحتياطي بشأن هذه القضية وكان المحللون والمراقبون للصراع بين وزارة النفط قد وهنت وقال : إن ارتفاع نقاط اليمني كان يشير على المسؤولين الامريكيين خلال اجتماعات الشركة الدولية للمحاكمة وصدور الحكم عن الجانب اليمني.. الجانب اليمني على استعداد لفتح الملف الخاص ب (40 مليون برميل) واذا كانت الولايات المتحدة شركة لاستئناف الحكم الذي صدر لصالح اليمن ، والتي يعتقد المراقبون أن دفع المسؤولين هانت لقبول قرار المحكمة في مقابل التغاضي عن الجانب اليمني للملف (40 مليون برميل). الجانب اليمني على استعداد لفتح الملف الخاص ب (40 مليون برميل) واذا كانت الولايات المتحدة شركة لاستئناف الحكم الذي صدر لصالح اليمن ، والتي يعتقد المراقبون أن دفع المسؤولين هانت لقبول قرار المحكمة في مقابل التغاضي عن الجانب اليمني للملف (40 مليون برميل). خبراء النفط من "التجمع" : الذي اطلع على تفاصيل القضية ، إذا كان الجانب اليمني قد جدد هنت للعمل في حقول صافر من عشر سنوات منذ أن الشركة حصلت على قيمة (40) مليون برميل . خبراء النفط من "التجمع" : الذي اطلع على تفاصيل القضية ، إذا كان الجانب اليمني قد جدد هنت للعمل في حقول صافر من عشر سنوات منذ أن الشركة حصلت على قيمة (40) مليون برميل .

الأربعاء، 28 يناير، 2009

الإنتخابات في اليمن..يقترع فيها الأموات أكثر من الأحياء !!


هل يمكن أن نسمي صندوق الإقتراع هذا صندوق قادر على حل مشاكل بلاد؟صندوق يستطيع أن يخرجنا من كل أزماتنا وأوجاعنا وهمومنا اليومية ..هذا الصندوق الذي لم يستطع بعد أن ينجو من لعنة التزوير والخداع بدءآ من القيد والتسجيل مرورا بالإقتراع وختاما بإعلان النتائج.الصندوق ذاته الذي يأتي في أغلب الأحوال مجهزآ بالأصوات من مقصورة الحزب الحاكم ..يأتي مفخخا بأوراق جاهزة وبطائق إقتراع تشير إلى أغلبية ساحقة لصالح هذا الحزب الحاكم!!فالحزب الحاكم الذي يخدعنا ويخدع العالم بأنه حزب ينال ثقة شعبه في كل الظروف والأحوال!!فالإنتخابات منهوبة وزائفة من أول خطوة بدءا من عملية القيد والتسجيل الذي يحصل فيه خرق واضح ومشين لكل القوانين ,وذلك بسبب أن أعضاء لجنة القيد إبتداءا من رئيس لجنة القيد والتسجيل الذي يستغل نفوذه وصلاحيته في كل مركز بالتأكيد هو من طرف الحزب الحاكم و الذي يعمل على تجييش أكبر قدر ممكن من الأسماء من ضمنهم أطفال لم يتجاوزوا السن القانونية وإزدواجية أيضا ,فالطفل الذي حصل على بطاقة إنتخابية يحصل على أخرى بإسم أخر,ناهيك عن إستخدام بطائق إنتخابية لأشخاص ماتوا وفارقوا الحياة قبل زمن ليتم إستخدام بطائقهم في الإقتراع لصالح الحزب الحاكم..أيضا رئيس لجنة الإقتراع يستغل الأمية المنتشرة في صفوف الناخبين ويعمل على التأشير لصالح مرشح الحزب الحاكم ,وإن فاتهم هذا القطار هذا أي أن كان الناخب يعرف القراءة والكتابة فإن اللجنة تقوم بتعبئة إستمارات فارغة لصالح مرشح الحزب الحاكم..لهذا تجدون في نهاية المطاف فوز هذا الحزب الحاكم بأغلبية باهضة في الأصوات!!يفوز بأرقام خيالية وذلك لأننا نعيش حياة الرغد في حضرته ,نعيش حياة مثالية عندما يكون حاضنا لهذه البلاد نعيش حياة خالية من الإنتهاكات والإغتيالات لحظة أن يتم فوز مرشحي الحزب الحاكم!!تعيش البلاد أسمن مراحلها بفوز هؤلاء المرشحين ,كأننا لا نعاني من قهره وظلمه وتعسفه وجبروته الذي يملأ البلاد من أقصاها إلى أدناها !!كأننا سنشعر بالضياع من دون فوزه ,كأننا سنشعر بعدم الإستقرار وضياع المستقبل الذي هو في جعبة هذا الحزب دون غيره!!كأن هذا الحزب يغمر هذه البلاد بعدله ويغمر أبناءه حرية ورغد في العيش ,كأن هذا الحزب معيارا لعدالة لا تكون حاضرة بدونه ,كأننا سنبقى أموات دونه ..ولن نذوق الحرية دون هؤلاء الصقور !!كأن هذا الحزب لا يدرك أنه يتقاسم مع حُكامه ومتنفذيه ثروات هذه البلاد ويسرق على أبناء الفقراء والفلاحين حصصهم في التوظيف وحقهم في ممارسة الحرية والديمقراطية ويمنحهم حياة عناوينها النهب والفوضى والإنتهاكات والقتل اليومي والإغتيالات!!فماذا يمكن أن أن تتوقعوا من إنتخابات مفقودة المصداقية في كل الأحوال؟ماذا تتوقعوا من إنتخابات يقترع فيها الأموات ؟إنتخابات مجردة من الحقيقة ,وماهي إلا يافطة لجلب الهبات والمساعدات من الدول الأخرى!!فهل نسمى هذه إنتخابات ؟قد نسميها سوق نخاسة لا أكثر !!ساحة لشراء الذمم والولاءات والشعارات الزائفة !!إننا يمكن أن نسميها أي شيء إلا أن نسميها إنتخابات !!!
*المدون اليمني/نشوان عبده علي غانم.
*صنعاء –اليمن.*مهندس /إتصالات
*28/1/2009*
في حضرة الموت والإنتهاكات.

السبت، 24 يناير، 2009

الديقراطية العربية..تسمين الجنرالات وقتل الناشطين والمدونين!!





إن قراءة المشهد العربي الراهن من طرف المشهد الصحفي وتضييق الخناق أكثر على هامش الحريات يمثل مرحلة خطيرة لا تتطابق مع سباق العالم نحو ثورة المعلوماتية,هذه المرحلة الخطرة التي يقودها الحاكم العربي ويريد أن يبقى شُعوبه في عصر الإنغلاق والجاهلية والقبول بالواقع المرير!!والذي ينسج شبكة عنكبوتية في هذا الإطار ,وخلال السنوات الأخيرة إتسع نطاق الإنتهاكات المتواصلة التي طالت كثير من الصحفيين والمراسلين والناشطين والمدونين .مع إتساع نطاق ما يسمى بالسلطة الرابعة أي الصحافة الإلكترونية ..والتي أتاحت المجال دون أي حدود للكتابة بمنتهى الجرأة والحرية,ولمن فاتهم العمل الصحفي دون قيود بعيدا عن قبضة وكرباج الإدارة السلطوية!ومع فرض القيود أيضا على المواقع وحظرها من قبل السلطة ,لم تعد هذه الطريقة نافعة في ظل وجود ما يسمى بكسر المواقع المحظورة أو الممنوعة,ولكن ليس هناك من طريقة لإنقاذ الناشط أو المدون الذي سيقع في قماشة السلطة,والذي تريد معاقبته لإنه دوّن سودواية الحاضر الزائف ,فمن أين يمكن أن نبدأ هذا الجزء المعتم الذي يشغل أذهاننا كل يوم وكل لحظة؟ أنبدأ من اليمن الذي أغتالت ديمقراطيته الصحفي عبدالحبيب سالم وكذلك الصحفي عبدالعزيز السقاف رئيس تحرير صحيفة يمن تايمز,والصحفي حميد شحرة رئيس تحرير صحيفة الناس في حوادث مبهمة ومتفرقة,ومحاولتها قتل الصحفي(خالد سلمان) رئيس تحرير صحيفة الثوري والذي تعرّض لمحاكمات بقضايا لا تمت للصحافة بأي صلة ,ثم أعلن عن اللجوء السياسي إلى بريطانيا في مؤتمر الدول المانحة المنعقد بلندن مع الوفد المرافق لرئيس الجمهورية,فهل يجتمع النقيضين دولة تشارك في مؤتمر الدول المانحة على أنها دولة راعية للديمقراطية وضمن وفد الصحفيين لهذه الدولة يعلن هذا الصحفي عن طلب اللجوء السياسي إلى بريطانيا في الوقت ذاته؟أيضا محاكمتها للصحفي (عبدالكريم الخيواني)بتهمة الإنتماء إلى خلية صنعاء الإرهابية بعد أن تعرض للإختطاف والضرب ثلاث مرات بسبب كتاباته عن النظام وحرب صعدة !!بالإضافة إلى إغلاق عدد من الصحف من بينها صحيفة الشورى التي كان رئيس تحريرها (عبدالكريم الخيواني)وإصدارها بعد حين بأوراق صفراء وصحفيين يعملون بصورة عملية مع السلطة !وكذلك تخصيص عدد من رجال الأمن مهمتهم الأساسية هي التعليق على كل المواد التي تغضب السلطة في مواقع الإنترنت وذلك من اجل التشكيك بحقيقة ما يكتبون وضرب التحالف مع كل ما هو مكتوب !!والذي يحدث معي هو الأكثر خروجا عن المعتاد وعن الذي يحدث في دول عربية أخرى,فقد تعرضت لثلاث محاولات إغتيال مباشرة من قبل السلطة بعد أن نشرت مقالة في مدونتي عن تداعيات الإعتداء على السفارة الأمريكية بصنعاء في 17 سبتمبر من عام 2008.وبعد أن نشرت كثير من المواقع الحقوقية الذي يحصل معي ,عمدت السلطة اليمنية إلى تأجيل هذا المشروع في إغتيال كاتب مدونة إلى وقت قريب,طبعا وصلت حالتي إلى أنني طلبت حق اللجوء السياسي إلى فرنسا ووافقت سفارة فرنسا بصنعاء بشكل أولي ,طلبت مني الحضور إلى مقر السفارة الفرنسية بصنعاء وذلك لأعلن لهم بشكل علني عن طلب اللجوء للموافقة عليه ,وعندما توجهت إلى سفارة فرنسا ,تفاجئت بعدد كبير من الأطقم والدوريات العسكرية التي علمت بهذا الموضوع وقررت إختطافي قبل الوصول إلى السفارة تحت تهمة تلك الملاحقات التي أتعرّض لها,فلم أستطع إلى الآن الذهاب إليهم رغم أن السفارة تنتظر حضوري إليها,وهي تعاود الآن محاولتها قتلي ,بعد ان تعرضت لإعتداء من قبل اشخاص وهددوني بالقتل المؤكد في الأيام القريبة,فمن يقول بعد كل الذي قلته ان اليمن بلد الديمقراطية وبلد القضاء النزيه والمستقل,فالديمقراطية هي وليدة غير شرعية بالنسبة للذي يحصل,وهي يافطة إستخدموها لجلب الهبات والمساعدات من الدول المانحة من أجل تسمين جنرالاتهم بالدولارات والإنفاق على حاشية السلطة بأكلمها وكبار المشائخ والمتنفذين داخل البلد,وعن بلد القضاء المستقل والنزيه أن يتم إعدام (علي موسى البيضاني)بعد سجن مقداره( 41 )سنة فقد كل قواه العقلية وأصبح لا يعي شيئا بما فيها عقوبة الإعدام.وأصبح مفقودا من قِبل السلطة القضائية طوال كل هذه الأربعة العقود !!هذا موجز عن ديمقراطية اليمن,كل ما يحدث فماذا هناك في الدول الأخرى سجن المدوّن السعودي (فؤاد الفرحان)بسبب آرائه ثم تم الإفراج عنه ولم يقم النظام الملكي هناك بإغتياله أو محاولة إغتياله كما يفعل النظام الديمقراطي في اليمن معي , ومحمد الراجي الذي سجن في المغرب واطلق سراحه في ماراثون محاكمة ربما تكون الاسرع في تاريخ القضاء المغربي.وكذلك سجن مدونان مصريان وإغيتال ناشط حقوقي سوري من قِبل الإستخبارات السورية ,ناهيك عن الإنتهاكات الأخرى التي يتعرض لها المراسلون في الوطن العربي التي تطالهم دون غيرهم من المجرمين الحقيقيين!!فمن يُفصّل الدستور على مقاسه في غضون خمس دقائق يستطيع أن يفعل كل شيء خارج قانون الكرة الأرضية المتعارف عليه في إحترام حقوق الإنسان .
*المدون اليمني/نشوان عبده علي غانم.
*صنعاء –اليمن.*24
/1/2009*
في حضرة الإنتهاك والموت.

الجمعة، 23 يناير، 2009

ولكنني رغم هذا الإعتداء ومحاولات الإغتيال أقول لكم :سنواصل الحرية وإن مزقتم أجسادنا قتلا!!


ولكنني رغم هذا الإعتداء ومحاولات الإغتيال أقول لكم :سنواصل الحرية وإن مزقتم أجسادنا قتلا!!



ماذا بقت لنا من حياة في حضرة هؤلاء ؟
لم يعد هنالك أي شيء يستحق الحياة,إذلال ومطاردة وملاحقة واعتداءات جسدية صارخة !
سلطة أفردت كل ما لديها من غضب وقوة وجبروت وعنصرية في سبيل أن تضع إنسان يختصر بعض مذكراته على مدونته بكل ما يملك من طاقة في مجابهة الظلم والقهر والإذلال اليومي ومسلسلات العنف القائمة على تغييب القوانين وبسط نفوذ القوة والهيمنة ومقايضة الصاع بصاعين حسب تعبير هذه السلطة النازية بإمتياز !!
أمس أي في 22/1/2009م تعرضت لإعتداء مشين داخل شقة أصدقائي الواقعة خلف مقر حزب التجمع الوحدوي الناصري وصالة المودة للأفراح ,تعرضت لإعتداء مهين من أشخاص مجهولين أستغلوا وجودي هناك وحيدا فضربوني وهددوني بالموت أن عاودت الكتابة مرة أخرى,خرجوا من الشقة وهم يعدونني بموت ٍ مؤكد في الأيام القريبة ,
هذا الموت أخذ طابع الرسمية وبات حلم يراود هذه السلطة في القضاء بشكل تام على كاتب مدونة ,كاتب مدونة لا أكثر !!
وهناك طريقة مباشرة تسعى السلطة لقتلي عبرها هي عن طريق البيوت المجاورة لشقة أصدقائي الواقعة في العنوان المذكور أعلاه,بإستخدام النساء وفتح نوافذ الجيران بإستمرار وترقبهم لي لحظة دخولي شقة أصدقائي,
وهناك أساليب أخرى كالحوادث بالسيارات أو الموتورات النارية,
أو عن طريق المظاهرات المؤيدة لفلسطين,
أو عن طريق ملاحقتي بالنساء وبالأطفال والسيارات السعودية والإمارتية ومن يرتدي الزي السعودي أو الخليجي بشكل عام,
وسيارات القمامة وعمال القمامة أيضا!
فهل يمكن أن نسمى حياتنا هذه حياة؟
بعد أن تم حرماننا بشكل تام من حقنا في الإلتحاق بالوظيفة كجزء من الإستحاق كغيرنا الذين حصلوا على الوظيفة من زملاء الدراسة الجامعية!!
فلا شيء يمكن أن يمنحوه لنا سوى القتل كخيار أساسي يليق بدولة ترفع شعارات الدولة الراعية للديمقراطية ,فأي ديمقراطية هذه تنتج كل لحظات مئات المآسي والمواجع لمن يكتب في حقلها؟
أي ديمقراطية هذه التي أحالت حياة كاتب مدونة إلى جحيم,و أهدته كل مرة حقيبة الموت كأجمل تعبير عن حالتها وتقدمها الفائق؟!
هل لكم يا عالم أن تقولوا شيئا عن هذا المشهد الممتلئ بكل أسباب الحزن والعار عن وطن ٍ أصبح الفرد فيه غريبا عنه؟!!
أدعوكم جميعا إلى حرية ٍ أكثر في سبيل رفع راية الحق وأنه لا سبيل لنا في العيش دون حرية بلا حدود ,
كونوا جمعيا عند مستوى الحرية,ودافعوا عن حرية ما تكتبون !!!

دمتم بحرية الكتابة وحرية الدفاع عن هذه الكتابة والدفاع أيضا عن راهن الواقع العربي الممزق تحت جزمة الحاكم العسكرية ,هذا الحاكم الذي فصّل القانون على مقاسه وفصّل البلاد والعباد على مزاجه الخاص !!!




*نشوان عبده علي غانم
*صنعاء-اليمن.
*مهندس/إتصالات.
*23/1/2009
*في حضرة الإعتداء والموت

الثلاثاء، 20 يناير، 2009

سلطة ترفع سقف مدافعها وجاهزيتها لقتل كاتب مدونة!!!

سلطة ترفع سقف مدافعها وجاهزيتها لقتل كاتب مدونة!!!
أي سلطةٍ هذه,التي أعلنت حالة الطوارئ القصوى في البلد ؟وأعلنت نوعا من الذعر والهلع في صفوفها!!اليوم كثفت السلطة دورياتها العسكرية من النجدة والجيش والأطقم العسكرية وكل أوراقها المستخدمة بخصوص إنهاء ملف حياة كاتب مدونة بشكل تام ومطلق,أي نظام ٍ هذا الذي أخافته حقيقة كاتب مدونة عن تداعيات الإعتداء على السفارة الأمريكية بصنعاء؟هذا أسوأ نظام حكم على الإطلاق ولا يمتلك أي مبررات للدفاع عن نفسه,يمتلك لغة القتل والإغتيالات لا أكثر !!اليوم الذي يدور بوقاحة وصفاقة الحاكم المُفلس سياسيا وإخلاقيا وإقتصاديا ومنتصر بلغة الدم لأبناء جلدته فقط,,هل تعلمون يا عالم أن دوريات النجدة تتبعني إلى مقهى الإنترنت بإعتباره الجريمة الكبرى في نظر هذه السلطة الملعونة في الحقيقة والزائفة في كل ظروفها !!وذلك بسبب أنني لا أعود إلى شقة أصدقائي إلى في وقت متأخر وذلك لكي أبرهن أن ما يودوا إرتكابه من جريمة قتل في شقة أصدقائي الواقعة خلف مقر حزب التجمع الوحدوي الناصري وصالة المودة للأفراح تحت ذريعة النساء ,إستخدمت أوراق أخرى سوىتحت ذريعة مظاهرات فلسطين أو مطاردات بسيارات فارهة لوحاتها سعودية وأخرى إماراتية بإعتبار تلك الدولتان جريمتان في إطار القانون اليمني !!إزداد إستفزاز هذه السلطة لي وإزدادت وقاحتها التي لم تمنحها أبدا لأي مجرم من مجرمي السلطة الذين عاثوا فسادا وظلما وقهرا داخل البلد!!وددت أن أشرح لكم يا عالم ما يحدث لي كل لحظة من مفارز هذه السلطة وأدواتها البالغة العُهر إنها سطة نازية بإمتياز !!دمتم بكثير من الحرية والعطاء ,فأنا ربما أقول لكم وداعا بعد هذه الدوريات وبنادق الكلاشنكوف التي تنتظر أن تسكن رصاصاتها أحشاء كاتب مدونة لا غير!!!
نشوان عبده علي غانم.
صنعاء-اليمن.
مهندس:إتصالات.
في حضرة الموت.
19/1/2009م.

Zawahiri Pledges New Fighters to Yemen’s Sa’ada War


Saad bin Laden, son of al Qaeda figurehead Osama bin Laden, reportedly facilitated communications between Ayman Zawahiri, al-Qaeda’s number two, and the Iranian Qods Force after the al Qaeda attack on the US embassy in Sana’a last year that killed 16 including an American, the Wall Street Journal reported Friday.

The US Treasury Department placed financial sanctions on Saad bin Laden, thought to be in Pakistan,and three alleged al Qaeda operatives in Iran including a Yemeni. The terrorist designation on Friday froze their assets and prohibits Americans from financial dealings with the four.
Zawahiri spoke to Qods Force commander Brigadier General Qassem Suleimani, a senior US intelligence official told The Long War Journal, confirming the account in The Wall Street Journal. “Zawahiri was concerned that the al Qaeda-manned militia fighting on the side of the government against the Iranian-backed Houthi rebels might threaten Iran’s interests in Yemen,” the official said.
The Yemeni government incorporated hundreds of extremists and thousands of tribesmen into its military ranks in a bid to counter the Shiite Houthi rebels in the Sa’ada War. The editor of Al-Share newspaper and two journalists are on trial in the State Security and Terrorism Court for publishing reports about the Aden Abyan Islamic Army’s role in training tribal militias for the government. They are charged with “threatening national security, demoralizing the military and divulging state secrets.” The Defense Department has demanded the death penalty be applied to the journalists.
After the US Embassy bombing in September, “Saleh feared his government would be the next target, but Zawahiri wanted al Qaeda prisoners released from Yemeni jails and committed al Qaeda foot soldiers to fight the Houthi rebels,” the US official reported. “Zawahiri does not want to sour relations” between al Qaeda and Iran, “so he took great care by reaching out to the Iranians,” after committing more fighters to the Yemeni government. Yemen and Iran have good relations. The rebels are not primarily an arm of Iran.
Yemen previously negotiated with al Qaeda in a bid to avoid attacks. The 9/11 Commission reported the Tawfiq bin Attash was released from Yemeni custody in 1999 after Osama bin Laden contacted Yemeni authorities. Bin Attash later went on to have a role in the USS Cole bombing and trained some of the 9/11 highjackers. In 2007, Yemen’s Foreign Minister defended the early release of al Qaeda operatives convicted in the USS Cole bombing as “normal” saying, “Everybody makes deals with anybody who cooperates, not just in Yemen, but in the United States.”

Among those designated last week by the Treasury Department is a Yemeni, Ali Saleh Husain. A senior al Qaeda operative close to Osama bin Laden, Husain goes by the alias Abu Dhahak al Yemeni. “He is al Qaeda’s point of contact with Fatah al Islam and Jund al Islam,” al Qaeda’s affiliates in Lebanon and Gaza, the senior US military intelligence official told The Long War Journal.
The Telegraph reported in November that an intercepted letter signed by Zawaheri thanked Iran’s Revolutionary Guards for “monetary and infrastructure assistance” after the deadly attack on the US Embassy and commended their “vision” in helping al-Qaeda establish new bases in Yemen after the group was forced out of Iraq and Saudi Arabia.
In a November report entitled Invisible Civilians, Human Rights Watch (HRW) found Yemen’s conduct of the Sa’ada War contravenes international humanitarian law. Over 130,000 fled the fighting and indiscriminate bombing, and the government “severely restricted humanitarian access to tens of thousands of civilians in need”. An estimated 70,000 Zaidi civilians remain beyond the reach of international aid groups as winter approaches. HRW also found that hundreds of Hashimites were arbitrarily arrested including preachers who were often replaced by fundamentalist preachers at mosques throughout Yemen.

السبت، 17 يناير، 2009

هل تكون هذه كلماتنا الأخيرة معكم يا عالم ؟؟!!

اليوم أقامت السلطة مهرجان بعد صلاة الجمعة لمناصرة فلسطين ,وأقامت تظاهرة !
فهي تستهدف حياة أشخاص من أجل القبض عليهم تحت تلك الذريعة ..فأنا أحتل هذه القائمة التي تريد من ورائها السلطة اليمنية القبض على كاتب مدونة تحت ذريعة مظاهرات فلسطين..
بعد أن أستنفذت كل الوسائل والأساليب في القبض على كاتب مدونة وقتله بشكل مطلق ..
سوى عن طريق شقة أصدقائي التي تستخدم فيها السلطة اليمنية ذريعة النساء من خلال البيوت المجاورة لشقة أصدقائي والتي أصبحت ذريعة لقتل كاتب مدونة بطريقة مباشرة وعنوانها خلف مقر حزب التجمع الوحدوي الناصري وصالة المودة للأفراح..
أو عن طريق إعتقالي بذريعة مظاهرات فلسطين
التي أقامتها اليوم ثم قتلي بطريقتها المناسبة عندما أكون بين أحضانها!!!
فلن أقول لكم غير هذا وهذه الوصية الأخيرة التي تؤجلها السلطة في كل مرة تحاول أن تلعب هذه اللعبة في مصادرة حياة مدون وليس مصادرة حياة قائد حروب في البلد!!!

*نشوان عبده علي غانم.
*صنعاء-اليمن.
*16/1/2009م.
*في حضرة الموت .

الظواهري التعهدات لمقاتلين جدد للقتال في حرب صعدة في اليمن

الظواهري التعهدات الجديدة لمقاتلين حرب صعدة في اليمن سعد بن لادن ، نجل رئيس صوري لتنظيم القاعدة اسامة بن لادن ، وأفيد سهلت الاتصالات بين أيمن الظواهرى ، الرجل الثاني في تنظيم القاعدة ، وقوة القدس الايرانية لتنظيم القاعدة بعد الهجوم على السفارة الاميركية في صنعاء في العام الماضي التي قتل فيها بينهم 16 اميركيا ، وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال اليوم الجمعة. وزارة الخزانة الامريكية وضعت عقوبات مالية على سعد بن لادن ، الذي يعتقد أنه في باكستان ، ويدعى ثلاثة من عناصر القاعدة في ايران من بينها اليمن. الإرهابية تسمية يوم الجمعة جمدت أصولها ويمنع الاميركيين من التعاملات المالية مع أربعة. وتحدث الظواهري إلى قائد قوة القدس العميد قاسم سليماني وهو مسؤول كبير في الاستخبارات الاميركية وقال المسؤول إن الحرب الطويلة اليومية ، مما يؤكد حساب صحيفة وول ستريت جورنال. "الظواهري عن قلقه من أن تنظيم القاعدة المأهولة الميليشيات القتال إلى جانب الحكومة ضد المدعومة من ايران الحوثي المتمردين قد تهدد المصالح الايرانية في اليمن". الحكومة اليمنية تدرج مئات الآلاف من المتطرفين ورجال القبائل على الانخراط في صفوف قواتها في محاولة لمواجهة المتمردين الشيعة الحوثي في صعدة الحرب. فإن تحرير صحيفة »الاسهم الصحيفة واثنين من الصحفيين للمحاكمة في أمن الدولة والإرهاب في محكمة لنشر تقارير عن جيش عدن ابين الاسلامي دور في تدريب الميليشيات القبلية للحكومة. وهي تهمة "تهديد الأمن الوطني ، وإضعاف معنويات الجيش وإفشاء أسرار الدولة." وزارة الدفاع طلب انزال عقوبة الاعدام تطبق على الصحفيين. بعد تفجير السفارة الاميركية في ايلول / سبتمبر ، "يخشى صالح حكومته سيكون الهدف القادم ، ولكن الظواهري القاعدة تريد الافراج عن سجناء من السجون اليمنية وتنظيم القاعدة ارتكب جنود لمحاربة متمردي الحوثي ،" المسؤول الامريكي. "الظواهري لا تريد ان تعكر العلاقات" بين القاعدة وايران "، بحيث تولى عناية كبيرة بالتوجه الى الايرانيين" ، بعد ارتكاب المزيد من المقاتلين الى الحكومة اليمنية. اليمن وايران علاقات جيدة. المتمردون في المقام الأول ليست ذراع إيران. اليمن سابقا عن طريق التفاوض مع تنظيم القاعدة في محاولة لتجنب الهجمات. لجنة 9 / 11 عن وتوفيق بن عطاش أطلق سراحه من الاحتجاز اليمنية في عام 1999 بعد أسامة بن لادن واتصلت السلطات اليمنية. بن عطاش في وقت لاحق وتابع أن يكون لها دور في تفجير المدمرة الامريكية كول وتدريب بعض من 9 / 11 highjackers. في عام 2007 ، وزير الخارجية اليمني دافع عن الإفراج المبكر من القاعدة وأدين في تفجير المدمرة الامريكية كول "طبيعي" ، قائلا "إن كل إنسان يجعل من يتعامل ويتعاون مع أي شخص ، وليس فقط في اليمن ، ولكن في الولايات المتحدة." من بين أولئك الذين عينوا في الاسبوع الماضي من قبل وزارة الخزانة اليمني ، علي صالح حسين. بارز في تنظيم القاعدة بالقرب من اسامة بن لادن ، وغني حسين الملقب من قبل الجامعة العربية Dhahak اليمنية. واضاف "انه لتنظيم القاعدة نقطة الاتصال مع جماعة فتح الإسلام وجند الاسلام" تابعة لتنظيم القاعدة في لبنان وغزة ، ومسؤول بارز بالمخابرات العسكرية الامريكية وقال إن الحرب الطويلة اليومية. فإن تلغراف في تشرين الثاني / نوفمبر ان اعترضت رسالة وقعها الظواهري شكر الحرس الثوري الايراني "لتقديم المساعدة النقدية والبنية التحتية" بعد الهجوم على السفارة الامريكية ، وأثنى على "رؤية" للمساعدة في تنظيم القاعدة اقامة قواعد جديدة في اليمن بعد واضطر الفريق للخروج من العراق والمملكة العربية السعودية. في تشرين الثاني / نوفمبر تقريرا بعنوان الخفية المدنيين ، ومرصد حقوق الإنسان (هيومان رايتس ووتش) وجدت في اليمن السلوك من حرب صعدة يتعارض مع القانون الإنساني الدولي. أكثر من 130000 فروا من القتال والقصف العشوائي ، والحكومة "المقيدة بشدة وصول المساعدات الإنسانية إلى عشرات الآلاف من المدنيين في حاجة". ما يقدر ب 70000 زيدي المدنيين لا تزال بعيدة عن متناول منظمات الاغاثة الدولية مع اقتراب فصل الشتاء. هيومان رايتس ووتش أيضا إلى أن مئات من الهاشميين اعتقلوا بصورة تعسفية بما الخطباء الذين غالبا ما يستعاض عن الأصولية الدعاة في المساجد في جميع أنحاء اليمن.

الثلاثاء، 13 يناير، 2009

Yemeni Blogger Nashwan Ghanem Decries Assassination Attempts and Harrassment

Nashwan Ghanem, Yemeni blogger

Yemeni Blogger Nashwan Ghanem Decries Assassination Attempts and Harrassment
Filed under: Civil Rights, Interviews, Media, Targeted Individuals, USA, Yemen, Yemen-Journalists, embassy — by Jane Novak at 2:49 pm on Sunday, January 11, 2009

A follow up to the story of Nashwan Ghanim who blogged that the Vice President’s media secretary had something to do with the attack on the US embassy in September.
Nashwan has been subjected to three assassination attempts and continued harrassments and violations since September, and he understandably is in fear of his life. I am still putting it all together, so check back later for updates, or just wait for the article. I’m really getting tired of this psychotic, dirtbag regime.
Note from Nashwan:
لا تزال الغرفة مغلقة وحياتي تقترب من نقطة الخطر ,,فإليكم وصيتي الأخيرة
لا تزال الغرفة مغلقة وحياتي تقترب من نقطة الخطر ,,فإليكم وصيتي الأخيرة
لا تزال الغرفة مغلقة وحياتي تقترب من نقطة الخطر ,,فإليكم وصيتي الأخيرة
بعد نشر هذا المقال ،أصبحت الآن في الشارع..عمدت السلطة اليوم إلى إغلاق غرفتي ,وقد تكون كلماتي هذه هي الأخيرة بيننا,سوى عن طريق إغلاق الغرفة أو مظاهرات فلسطين أو عن طريق شقة أصدقائي تحت ذريعة النسا كما قلت لكم من قبل, فما الذي أقوله لكم الآن ؟ هل أقول لكم وداعا دون أي مواعيد مسبقة ؟ هل أقول لكم أنني تحت خط الخطر أو بالأحرى خط الموت العلني ؟ إذآ ماذا أقول لكم ؟ فغرفتي أصبحت ذريعة للسلطة تلجأ لإستخدامها في لحظة تريد من وراءها حصاد جسدي!!فهل عثر واحد منكم يا عالم على سلطة ٍ كهذه؟ هل وجدتم مثل هذا النموذج القذر الذي يستخدم أسوأ أنواع الأسلحة في سبيل إبادة كاتب مدونة ؟في سبيل التخلص منه بكل الطرق والأساليب الوحشية؟؟ قد أقول لكم وداعا بهذه الكلمات البسيطة !! ولكنني أود أن أقول لكم شيئا يليق بالوداع وبرحلة الكتابة, هذه السلطة تستخدم كل أوراق الضغط لديها في سبيل تحقيق مشروع إبادة كاتب مدونة لا أكثر فعليكم أن تكتبوا وصيتي هذه في كل مكان وفي كل زمان !!!
*نشوان عبده علي غانم*صنعاء -اليمن.*مهندس إتصالات.*10/1/2009م.*في حضرة الموت ,,
ملاحظة: الغرفة السابقة التي تقع في شارع الستين مقابل جامعة اليمن هي التي تم إغلاقها ,وأنتقلت إلى شقة أصدقائي مؤقتا وعنوانها :خلف مقر التجمع الوحدوي الناصري وصالة المودة للأفراح
(And a bad google translation:)
The room is still closed and my life is approaching the point of danger, you have my last will.
Following the publication of this article, (the authority) is now in the street … (they) have the authority to close the day in my room, and it might be my last day.
What I say to you now? Should I say goodbye to you without any pre-dates? Can I tell you I am under the threat of death or rather the line of the public? What if I tell you?
Have one of you found any authority of such a world? Do you find such a model, which dirty the worst types of weapons used in the extermination of the blogger? For the disposal of all the barbaric methods and techniques?? You may say goodbye to these simple words!!
But I would like to tell you something worthy of a trip goodbye and writing, this power is used all the papers of the pressure to have in order to achieve the extermination of the blogger, you have nothing more to write than wills at all places, all the time!!!
* * Nashwan Ali Abdo Ghanem* * Sana’a - Yemen.* * Communications engineer.* M 10/1/2009.* * In the presence of death
So of course as a side issue is his allegation that promted such a brutal and vindictive response from the regime. Going to dig up the name, BRB…
(Update: “He claimed that Yahya Al-Arasi, whom he said was the press secretary of the Vice President of Yemen, was directly involved in the attack.” )In the meantime, more bad Google translation:
Is the blogger killed in Yemen an inveitability and necessary for the Authority of Yemen?!
There are many examples of the daily stresses firmly and categorically that show the State in its full strength has assumed the mission of assassinating a blogger, a blogger arrested on trumped-up charges and then executed him!!
There is a direct consequence of the killing methods:First: for example, my visit to my friends apartment in the capital, the holders of houses corresponding to the department intended to open the windows of their homes to the moment I entered the apartment…to be killed under this false justification, a swift and deadly death, even though I was not a resident with them, and this in strategy!!
Second: A car and firearms, such as what happened to me today. I was hit in the back of the head with a passenger car…as well as the incident with the bullets before this, miraculously survived death.
There are ways of indirectly seeking to overthrow me after charges of child trafficking to Saudi Arabia, as I told you in previous letters from the pursuit and prosecution of which I have. The (arbitrary) detention will be through many ways such as: To pay rent my room to the room and it would be a great crime in the eyes of the Yemen!
Or if I go to the road leading to the French embassy in Sanaa (I was beaten by security), or even go to the street, which leads to the airport,Or by demonstrations of Palestine or the other, which did not join the ever!!
May you, defenders of freedom of speech, honor of the truth together!!
Nashwan Ali Abdo GhanemSana’a - Yemen.In the presence of the blockade and the death.9/1/2009 PM
From November, IFEX
CAIRO, November 19, 2008 (ANHRI/IFEX) – The Arabic Network for Human Rights Information has strongly condemned the harassment and threats against engineer Nashwan Abdu Ali Ghanim, whose blog on Katib website http://helal08.katib.org is now blocked in Yemen by the state security. The threats and harassment are based on his articles about the consequences of a terrorist operation targeting the U.S. embassy in Yemen, in which he accused certain political and military leaders of being involved in the attacks.
Military leaders too??? Oh my, couldn’t be… Of course I’m being sarcastic. The Yemeni adminstration is a cancer that has metastasized in the region.
Global Voices on Line
Yemeni blogger appeals to prevent possible assassination
(Sana’a – Yemen) In a rather emotional entry posted on his blog, Nashwan Abdu Ali Ghanim, a Yemeni blogger with blogs on maktoobblogs.com and kitab.com called upon international advocacy groups and the Arab Bloggers Union to come for his rescue upon escaping ‘three failed assassination attempts’. Ghanim believes that his latest blog entry noting the involvement of senior Yemeni officials in the plotting of the attack carried out against the U.S. embassy in Sana’a on September 17, 2008 triggered a new wave of harassments and life-threatening acts. “They want to kill me… So I urge you to immediately intervene” he said in a blog entry dated Tuesday November 18, 2008…
Ghanim said he was chased by various elements in the country, threatened of being killed, besieged in his home, and exposed to other acts of harassment by government authorities after he had published a controversial article on the website of the Washington, DC-based Al-Hewar Center, which promotes online forum discussions and dialogue on matters of concern to the Arab world.
In his article, Ghanim accused the regime of being behind the attack on the U.S. Embassy which killed ten people and resulted, at the time, in the temporary suspension of the embassy’s activities. He claimed that Yahya Al-Arasi, whom he said was the press secretary of the Vice President of Yemen, was directly involved in the attack and blame extremist elements for it in order to exploit the U.S. for financial aid and to achieve several other objectives.
It is worth noting this article was not the first that Ghanim mentioned Al-Arasi by name as he had frequently written in discussion forums and in his blog about Al-Arasi’s involvement in various acts of intimidation and threats against him.
I have a vareity of people asking me if I think the regime had anything to do with the attack on the US embassy, and I keep saying, No they are not that stupid. But maybe they are. Come to think of it, attributing any actions to the intelligence level or rationality of the Yemeni government is a bad move.


2 Comments »
1
Comment by nashwan ghanem
1/12/2009 @ 10:54 am
Urgent humanitarian appeal to both the media and human rights organizations and reporters and bloggers in the world!!
You all that the Yemeni siege did not stop at me, they wantto stop my life, once the various methods of brutal ..Prevented me from access to the headquarters of the French embassy in Sanaa, following the invitation received from the French embassy in Sanaa for an interview with them, and the interview is that the French embassy, waiting for me the following:“They announced that the request for political asylum in the Republic of France.”But the military patrol tracked my way to the embassy I was not able to reach them!!And you, the world can tell Taatdhamnoa me and my request to the members of the French embassy in Sanaa, to approve it without coming to the embassy have not been able to access.I am free from this rostrum, I invite all the organizations of civil and human rights and all media and reporters and bloggers in the world to send my request to the headquarters of the French embassy in Sanaa as a most exceptional!!I invite you to quickly communicate with the embassy and reported by the embassy waiting for me to announce it to them!!I invite you to have a human voice this request as soon as possible, and use various media to convey my message to the French embassy in Sanaa now!!And give them all the details which I will mention now,
May more of life, liberty and free!!
* Submitted distress Yemeni blogger / Nashwan Ali Abdo Ghanem.* Sana’a - Yemen.* In the presence of the blockade and the death.M * 30/12/2008.* Passport number: 02811608* ID number: 15010043150* Francenashwan2008@yahoo.com
2
Comment by nashwan ghanem
1/12/2009 @ 2:55 pm
Urgent humanitarian appeal to both the media and human rights organizations and reporters and blogge
Urgent humanitarian appeal to both the media and human rights organizations and reporters and bloggers in the world!!
You all that the Yemeni siege did not stop at me, they wantto stop my life, once the various methods of brutal ..Prevented me from access to the headquarters of the French embassy in Sanaa, following the invitation received from the French embassy in Sanaa for an interview with them, and the interview is that the French embassy, waiting for me the following:“They announced that the request for political asylum in the Republic of France.”But the military patrol tracked my way to the embassy I was not able to reach them!!And you, the world can tell Taatdhamnoa me and my request to the members of the French embassy in Sanaa, to approve it without coming to the embassy have not been able to access.I am free from this rostrum, I invite all the organizations of civil and human rights and all media and reporters and bloggers in the world to send my request to the headquarters of the French embassy in Sanaa as a most exceptional!!I invite you to quickly communicate with the embassy and reported by the embassy waiting for me to announce it to them!!I invite you to have a human voice this request as soon as possible, and use various media to convey my message to the French embassy in Sanaa now!!And give them all the details which I will mention now,
May more of life, liberty and free!!
* Submitted distress Yemeni blogger / Nashwan Abdo Ali Ghanem.* Sana’a - Yemen.* In the presence of the blockade and the death.M * 30/12/2008.* Passport number: 02811608* ID number: 15010043150* Francenashwan2008@yahoo.com
*francenashwan2008@hotmail.com

الثلاثاء، 6 يناير، 2009

حصاد اليوم قد يكون الوداع بيننا!!!

حصاد اليوم قد يكون الوداع بيننا!!!

بعد نشر هذا المقال ،أصبحت الآن في الشارع..عمدت السلطة إلى إغلاق غرفتي ,وقد تكون كلماتي هذه هي الأخيرة بيننا, فما الذي أقوله لكم الآن ؟ هل أقول لكم وداعا دون أي مواعيد مسبقة ؟ هل أقول لكم أنني تحت خط الخطر أو بالأحرى خط الموت العلني ؟ إذآ ماذا أقول لكم ؟ فغرفتي أصبحت ذريعة للسلطة تلجأ لإستخدامها في لحظة تريد من وراءها حصاد جسدي!! فهل عثر واحد منكم يا عالم على سلطة ٍ كهذه؟ هل وجدتم مثل هذا النموذج القذر الذي يستخدم أسوأ أنواع الأسلحة في سبيل إبادة كاتب مدونة ؟في سبيل التخلص منه بكل الطرق والأساليب الوحشية؟؟ قد أقول لكم وداعا بهذه الكلمات البسيطة !! ولكنني أود أن أقول لكم شيئا يليق بالوداع وبرحلة الكتابة, هذه السلطة تستخدم كل أوراق الضغط لديها في سبيل تحقيق مشروع إبادة كاتب مدونة لا أكثر فعليكم أن تكتبوا وصيتي هذه في كل مكان وفي كل زمان !!!

*نشوان عبده علي غانم
*صنعاء -اليمن.
*مهندس إتصالات.
*6/1/2009م.
*في حضرة الموت ,,

وقود الأسلحة اليمنية عدم الاستقرار في الصومال

قدم تحت : مقالات Janes ، والعسكرية ، والموانئ ، وانتشار ، والصومال ، والقراصنة ، والتهريب -- جين نوفاك في 12:08 من مساء يوم الاثنين 29 ديسمبر 2008
اليمن هي المصدر الرئيسي للأسلحة غير المشروعة إلى الصومال : الأمم المتحدة ----------------
جين نوفاك
ليمن تايمز
صنعاء فى 27 ديسمبر -- خلص تحقيق للامم المتحدة الى اليمن هو المصدر الرئيسي للأسلحة والذخيرة إلى الصومال الذي ما زال تحت حظر على الأسلحة منذ عام 1992. فريق من خبراء مستقلين تراقب الحظر أبلغ أيضا تهريب الأسلحة من اليمن يتقاطع مع أعمال القرصنة والاتجار بالبشر. وقدمت النتائج في 10 كانون الأول / ديسمبر تقريرا الى مجلس الامن الدولي.
ويشير التقرير التجاري واردات الأسلحة من اليمن العرض الصومالية أسواق التجزئة ، فضلا عن المعارضة وجماعات إجرامية. الحكومة اليمنية لعدم قدرة لوقف تهريب الأسلحة على نطاق واسع هو "عائقا رئيسيا لإعادة السلام والأمن في الصومال" ، وتبين للفريق. مجلس الامن الدولي تمديد ولاية فريق الرصد لمدة سنة أخرى.
اليمن تخطط لدحض هذه الاتهامات. وكالة الانباء اليمنية عن تقرير اطلق عليها اسم "مضللة" ، وأشار إلى أن "تهريب الأسلحة أحيانا يترافق مع وصول النازحين الصوماليين." وقال بيان لوزارة الخارجية ان من مليون لاجئ صومالي في اليمن يخلق عبئا اقتصاديا على أن "يؤدي أحيانا إلى والاجتماعية والأمنية ومضاعفات صحية. "نحو 50000 لاجئ صومالي قدمت البحرية عبور الى اليمن في عام 2008 ، أبلغت السلطات.
في السنوات السابقة ، على بعد حوالى 30000 صومالي هاجر سنويا.
تقرير الامم المتحدة الى جانب العلاقات تهريب الاسلحة والاتجار بالبشر والقرصنة ، مشيرا إلى أن بعض القوارب الصغيرة المستخدمة في أعمال القرصنة أيضا "نقل اللاجئين والمهاجرين لأسباب اقتصادية من الصومال إلى اليمن ، وبذلك الأسلحة والذخيرة أثناء رحلة العودة ،" القرصنة فى المياه بين اليمن وارتفعت بشكل كبير في الصومال أكثر من 100 هجمات القراصنة وأكثر من 40 سفينة القراصنة التي استولت عليها هذا العام. السلطات في بونتلاند وارض الصومال لوكالة الامم المتحدة للرصد مجموعة "حركة الملاحة البحرية من اليمن عبر خليج عدن ، لا تزال أكبر مصدر وحيد للأسلحة." بشراء الأسلحة في اليمن ، كما هربت إلى الجماعات المتمردة في اثيوبيا ، وكشف التحقيق. اعترضت شحنة واحدة شملت 101 لغما مضادا للدبابات و 100 قنبلة يدوية ، و 170 قذيفة صاروخية - 7 جولات ، و 170 صندوقا من الذخيرة عيار 7.62 ملم.
وتزايد نشاط خفر السواحل اليمنية بين عدن والمكلا و آل أثر شحنات الأسلحة من الموانئ في المناطق التي تتمركز فيها. ومع ذلك ، فإن مجموعة مراقبة وجدت أن عدم وجود دوريات منتظمة في مدينة المكلا "يعني أن الاتجار بالأسلحة بلا هوادة." وأوصى الفريق برامج بناء القدرات لخفر السواحل والبحرية المباشرة المنع.
ساحل اليمن ويمتد الخط 1906 كيلومتر. حرس الحدود ، والتي أنشئت في عام 2003 ، يعمل من أجل السيطرة على Mocha و آل المكلا من الجيش. الحرس الجمهوري وقوات الأمن المركزي في سلطة الموانئ وحرس السواحل فيها محدودا. خفر السواحل تسع سفن التنفيذية في قافلة من 15 ، واثنين فقط من المياه العميقة مع القدرة.
عدم كفاية التمويل يشكل عائقا لزيادة القدرات ، قائد خفر السواحل وقال علي احمد Rasee في أيار / مايو.
وتقدم الولايات المتحدة بعض العمليات والتدريب والدعم والتبرع بها في عام 2004 سبعة زوارق دورية. مع ايطاليا والتمويل ، والشركة الايطالية SELEX بتنفيذ نظام الرادار الساحلية في نهاية المطاف أن تشمل 450km من خط الساحل بما في المناطق الساخنة لأعمال القرصنة والتهريب.
الرد على تقرير للامم المتحدة ، حسبما ذكرت وزارة الخارجية ان "اليمن تؤكد مجددا استعدادها للتعاون مع الامم المتحدة وجميع الأطراف الإقليمية المعنية لمكافحة جميع أشكال القرصنة وتهريب الأسلحة ، وأسفر عن القضايا بسبب الوضع في الصومال حيث لا يوجد الحكومة المركزية. "
اليمن لديها ثاني أكبر عدد من المواطنين المسلحة للفرد بعد الولايات المتحدة. في آب / أغسطس 2007 ، نفذت السلطات فرض حظر على حمل السلاح في المدن وصادرت ما يزيد على 150000 الأسلحة منذ بدء البرنامج. أكثر من 200 قطعة سلاح كما تم اغلاق المتاجر.
تهريب الأسلحة من اليمن إلى المملكة العربية السعودية هي مصدر قلق أيضا. في تموز / يوليو ، والمملكة العربية السعودية أعلنت في ثلاثة أشهر ، وحرس الحدود وصادرت ما يزيد على نصف طن من المتفجرات وعدد كبير من الأسلحة بما في ذلك 13 وقذائف صاروخية ، و 99 اصبع ديناميت و 100 صاعق ، 12 صواعق ، ما يزيد على 100 بندقية و 15000 خرطوشة.