الخميس، 29 يناير، 2009

40 مليون برميل من خصمت من الشخصيات الحكومية في اليمن


40 مليون برميل من خصمت من الشخصيات الحكومية في اليمن
قدم تحت : الفساد ، والنفط ، واليمن ، والميزانية حكومي -- جين نوفاك في 1:47 يوم الاربعاء 28 يناير 2009 لقد تحدثت إلى المعرفة ، وعادة ما تشكك الشخص الذي قال ان هذا الرقم هو مصداقية وموثوق السيناريو. فإذا نجحنا في تقدير 40.00 دولار للبرميل و 40 مليون برميل مستبعدة من الحسابات الرسمية ، ما هو هذا ، 1.6 بليون دولار ، أو إعطاء بعض مئات الملايين؟ والشيء الآخر أن تضع في اعتبارها تابعة للحكومة هي أن أكثر أمنا وتولى بعد هانت فقدت بي اس ايه) ، وذلك على الأرجح عن تحويل أموال من ميزانية الحكومة مستمرة بمعدل أعلى من أي وقت مضى. Attagammua الشخصيات المشاركة في نافذة اكبر فضيحة فساد في هذا البلد.. سرقة اكثر من 40 مليون برميل من النفط سرقة اكثر من 40 مليون برميل من النفط الاحد ، 25 يناير 2009 م الاحد 25 يناير 2009 م "الجمعية" -- صنعاء / الخاصة "الجمعية" -- صنعاء / خاص علمت "التجمع" وجهات نظر وشخصيات نافذة في وزارة النفط متورط في اكبر فضيحة فساد ونهب الأموال العامة التي تقدر بمئات الملايين من الدولارات. علمت "التجمع" وجهات نظر وشخصيات نافذة في وزارة النفط متورط في اكبر فضيحة فساد ونهب الأموال العامة التي تقدر بمئات الملايين من الدولارات. وقالت مصادر حكومية رفيعة ل "التجمع" : تعزيز وثائق خطيرة أن أكثر من 40 مليون برميل من النفط الخام من حصة الحكومة قد تم تجاهلها لحساب قيمة لا تستوعب في Aldvtrellat الاستحقاقات الرياضية الرسمية لحصة الحكومة من الإنتاج تقاسم المشروع هنت وبين وزارة النفط اليمنية. وقالت مصادر حكومية رفيعة ل "التجمع" : تعزيز وثائق خطيرة أن أكثر من 40 مليون برميل من النفط الخام من حصة الحكومة قد تم تجاهلها لحساب قيمة لا تستوعب في Aldvtrellat الاستحقاقات الرياضية الرسمية للحكومة / حصة من تقاسم الإنتاج شركة هنت وبين وزارة النفط اليمنية. وكان إنتاج اليمن وقت يتراوح ما بين 400 الى 450 الف برميل ، وتقول المصادر : إن وثائق رسمية كشفت ان كمية (40 مليون برميل) تم الاستيلاء عليها على مر السنين ، وقبل ذلك كان الصراع بين الدولة والشركة الامريكية الجوانب عندما هانت الحكومة اليمنية ترفض تجديد الشركة صفير في مجال الاستثمار في عام 2005 وقبل الطرفين لتشكيل محكمة دولية للفصل في النزاع ، وأصدرت المحكمة في منتصف عام 2008 حكم يبطل ادعاء الشركة الامريكية وحكمت لصالح اليمن واثبت الحق في الاستثمار في صافر وعدم التجديد للهنت. وكان إنتاج اليمن من الوقت تتراوح ما بين 400 الى 450 الف برميل ، وتقول المصادر : إن وثائق رسمية كشفت ان كمية (40 مليون برميل) تم الاستيلاء عليها على مر السنين ، وقبل ذلك كان الصراع بين الدولة والشركة الامريكية الجوانب عندما هانت الحكومة اليمنية ترفض تجديد الشركة صفير في مجال الاستثمار في عام 2005 وقبل الطرفين لتشكيل محكمة دولية للفصل في النزاع ، وأصدرت المحكمة في منتصف عام 2008 حكم يبطل ادعاء الشركة الامريكية وحكمت لصالح اليمن واثبت الحق في الاستثمار في صافر وعدم التجديد للهنت. "التجمع" ، اتصل مسؤولون في وزارة النفط للحصول على تعليق ، وعلم أن توجيهات صدرت إلى ارتفاع الحالي وزير النفط أمير العيدروس استاذ لمتابعة هذه المسألة وتقديم تقرير بشأنه إلى رئيس الجمهورية ، وقالت المصادر : إن النفط الوزير ، بعد التشاور مع السلطات العليا في رسالة رسمية إلى النائب العام يطالبه بالتحقيق في القضية والكشف عن التفاصيل والشخصيات والجهات المعنية ، وتقول المصادر ، "التجمع :" إن المدعي العام في إطار توجيه رئاسي شكل لجنة قضائية من كبار المسؤولين في مكتب المدعي العام للتحقيق في القضية ، ثم تم استدعاء عدد من المسؤولين في وزارة النفط ولجنة تقييم الاحتياطي بشأن هذه القضية وكان المحللون والمراقبون للصراع بين وزارة النفط قد وهنت وقال : إن ارتفاع نقاط اليمني كان يشير على المسؤولين الامريكيين خلال اجتماعات الشركة الدولية للمحاكمة وصدور الحكم عن الجانب اليمني.. "التجمع" ، اتصل مسؤولون في وزارة النفط للحصول على تعليق ، وعلم أن توجيهات صدرت إلى ارتفاع الحالي وزير النفط أمير العيدروس استاذ لمتابعة هذه المسألة وتقديم تقرير بشأنه إلى رئيس الجمهورية ، وقالت المصادر : إن النفط الوزير ، بعد التشاور مع السلطات العليا في رسالة رسمية إلى النائب العام يطالبه بالتحقيق في القضية والكشف عن التفاصيل والشخصيات والجهات المعنية ، وتقول المصادر ، "التجمع :" إن المدعي العام في إطار توجيه رئاسي شكل لجنة قضائية من كبار المسؤولين في مكتب المدعي العام للتحقيق في القضية ، ثم تم استدعاء عدد من المسؤولين في وزارة النفط ولجنة تقييم الاحتياطي بشأن هذه القضية وكان المحللون والمراقبون للصراع بين وزارة النفط قد وهنت وقال : إن ارتفاع نقاط اليمني كان يشير على المسؤولين الامريكيين خلال اجتماعات الشركة الدولية للمحاكمة وصدور الحكم عن الجانب اليمني.. الجانب اليمني على استعداد لفتح الملف الخاص ب (40 مليون برميل) واذا كانت الولايات المتحدة شركة لاستئناف الحكم الذي صدر لصالح اليمن ، والتي يعتقد المراقبون أن دفع المسؤولين هانت لقبول قرار المحكمة في مقابل التغاضي عن الجانب اليمني للملف (40 مليون برميل). الجانب اليمني على استعداد لفتح الملف الخاص ب (40 مليون برميل) واذا كانت الولايات المتحدة شركة لاستئناف الحكم الذي صدر لصالح اليمن ، والتي يعتقد المراقبون أن دفع المسؤولين هانت لقبول قرار المحكمة في مقابل التغاضي عن الجانب اليمني للملف (40 مليون برميل). خبراء النفط من "التجمع" : الذي اطلع على تفاصيل القضية ، إذا كان الجانب اليمني قد جدد هنت للعمل في حقول صافر من عشر سنوات منذ أن الشركة حصلت على قيمة (40) مليون برميل . خبراء النفط من "التجمع" : الذي اطلع على تفاصيل القضية ، إذا كان الجانب اليمني قد جدد هنت للعمل في حقول صافر من عشر سنوات منذ أن الشركة حصلت على قيمة (40) مليون برميل .

ليست هناك تعليقات: