الثلاثاء، 20 يناير 2009

سلطة ترفع سقف مدافعها وجاهزيتها لقتل كاتب مدونة!!!

سلطة ترفع سقف مدافعها وجاهزيتها لقتل كاتب مدونة!!!
أي سلطةٍ هذه,التي أعلنت حالة الطوارئ القصوى في البلد ؟وأعلنت نوعا من الذعر والهلع في صفوفها!!اليوم كثفت السلطة دورياتها العسكرية من النجدة والجيش والأطقم العسكرية وكل أوراقها المستخدمة بخصوص إنهاء ملف حياة كاتب مدونة بشكل تام ومطلق,أي نظام ٍ هذا الذي أخافته حقيقة كاتب مدونة عن تداعيات الإعتداء على السفارة الأمريكية بصنعاء؟هذا أسوأ نظام حكم على الإطلاق ولا يمتلك أي مبررات للدفاع عن نفسه,يمتلك لغة القتل والإغتيالات لا أكثر !!اليوم الذي يدور بوقاحة وصفاقة الحاكم المُفلس سياسيا وإخلاقيا وإقتصاديا ومنتصر بلغة الدم لأبناء جلدته فقط,,هل تعلمون يا عالم أن دوريات النجدة تتبعني إلى مقهى الإنترنت بإعتباره الجريمة الكبرى في نظر هذه السلطة الملعونة في الحقيقة والزائفة في كل ظروفها !!وذلك بسبب أنني لا أعود إلى شقة أصدقائي إلى في وقت متأخر وذلك لكي أبرهن أن ما يودوا إرتكابه من جريمة قتل في شقة أصدقائي الواقعة خلف مقر حزب التجمع الوحدوي الناصري وصالة المودة للأفراح تحت ذريعة النساء ,إستخدمت أوراق أخرى سوىتحت ذريعة مظاهرات فلسطين أو مطاردات بسيارات فارهة لوحاتها سعودية وأخرى إماراتية بإعتبار تلك الدولتان جريمتان في إطار القانون اليمني !!إزداد إستفزاز هذه السلطة لي وإزدادت وقاحتها التي لم تمنحها أبدا لأي مجرم من مجرمي السلطة الذين عاثوا فسادا وظلما وقهرا داخل البلد!!وددت أن أشرح لكم يا عالم ما يحدث لي كل لحظة من مفارز هذه السلطة وأدواتها البالغة العُهر إنها سطة نازية بإمتياز !!دمتم بكثير من الحرية والعطاء ,فأنا ربما أقول لكم وداعا بعد هذه الدوريات وبنادق الكلاشنكوف التي تنتظر أن تسكن رصاصاتها أحشاء كاتب مدونة لا غير!!!
نشوان عبده علي غانم.
صنعاء-اليمن.
مهندس:إتصالات.
في حضرة الموت.
19/1/2009م.

هناك 3 تعليقات:

nashwan helali2008 يقول...

السيدة جين نوفاك:أنا أعيش تحت خط الخطر, وكل يوم تزداد حالتي سوء,اليوم أشتدت هذه الحالة ووصل الجنون بهذه السلطة أن تلاحقني بالدوريات العسكرية,وإن رجعت إلى شقة أصدقائي الواقعة خلف مقر حزب التجمع الوحدوي الناصري وصالة المودة للأفراح تستخدم السلطة النساء أداة لقتلي بصورة مباشرة,وأن خرجت إلى الشارع يتم أيضا ملاحقتي بالأتي:
1/بسيارات القمامة
2/ملاحقتي بالنساء وبالأطفال
3/ملاحقتي بالمعاقين
4/ملاحقتي بالعربات والشاحنات الكبيرة التي تستخدمها السلطة كتهمة
5/ ملاحقتي بالأشخاص الأمنيين الذين يرتدون ملابس سعودية وسيارات أيضا لوحاتها سعودية وإمارتية .
6/ملاحقتي بالدوريات العسكرية حتى وأنا داخل الإنترنت.
7/ملاحقتي بالشعارات والأعلام الفلسطينية .

أنها فعلا قررت أن تقتل كاتب مدونة مستخدمة بذلك كل أوراق الإبتزاز والعنف والهيمنة,
أنها سلطة نازية بإمتياز ,فهي تريد يا عالم أن تقتل كاتب مدونة اليوم أو غدا أو بعد غدا ,سلطة تقتل الصحفيين والناشطين الحقوقيين أكثر من أن تقتل المجرمين ومنفذي الحروب والجريائم في هذا البلد !!



*نشوان عبده علي غانم
*صنعاء-اليمن
*مهندس إتصالات
21/1/2009
*في حضرة الموت

nashwan helali2008 يقول...

Mrs. Jane Novak: I live under the line of danger, and every day more cases of ill today, This was the situation and came to this madness of the military patrols that haunted me, but I came back to my friends apartment, located behind the headquarters of the Nasserite Unionist Party assembly hall and the affection of the joys of the women used a tool to kill me in directly, and to come out to the street are also following me the following:
1 / garbage car
2 / women and children following me
3 / disabled following me
4 / vehicles following me and the large trucks used by the Authority Kthmp
5 / security of persons who are following me dressed Saudi Arabia and auto plates Saudi Arabia and United Arab Emirates.
6 / military patrols following me until I was in the Internet.
7 / following me slogans and Palestinian flags.

They already decided to kill the author, using the code that all the papers of extortion, violence and domination,
Nazi authority it with distinction, it is a world you want to kill the author code today or tomorrow or after tomorrow, the power to kill journalists and activists of Jurists to kill more than criminals and perpetrators of war and Jeriaim in this country!!



* Nashwan Ali Abdo Ghanem
* Sanaa - Yemen
Telecommunications Engineer *
21/1/2009
* In the presence of death

nashwan helali2008 يقول...

تعرضت أمس للإعتداء والضرب

تعرضت أمس 22/1/2009 الساعة الرابعة عصرا إلى إعتداء وضرب شديد داخل شقة أصدقائي الكائنة خلف مقر حزب التجمع الوحدوي الناصري وصالة المودة للأفراح من قبل ناس مجهولين وقالوا أن كتبت ستلقى الموت ,

23/1/2009

نشوان غانم