الخميس، 11 فبراير، 2010

اليمن وكعكة المانحين!!

تشارك اليمن في مؤتمر المانحين الثاني في 22 فبراير من هذا الشهر بالسعودية وتأتي هذه المشاركة الثانية بعد مؤتمر المانحين الأول في لندن عام 2006م,فالمؤتمر الأول دخلت اليمن ببطاقة الدولة الراعية للديمقراطية وفي جعبتها الصحفي
اليمني المطارد بأربعة عشر قضية في المحاكم والنيابات اليمنية وهو الصحفي/خالد سلمان ,والذي أعلن عن طلب اللجؤ السياسي إلى المملكة المتحدة,فكيف يجتمع النقيضين :دولة تشارك في المؤتمر على أنها الدولة الراعية للديمقراطية وضمن الوفد الإعلامي والصحفي لرئيس الجمهورية يستغل المؤتمر لإعلان طلب اللجؤ السياسي؟ وهذا المؤتمر ماذا تحمل اليمن في جعبتها للمانحين؟تحمل فؤوسا ومعاول هدم ,تحمل كثير من المآسي والويلات أرتكبتها السلطة بحق الصحفيين والمدونين,إختطافات طالت الخيواني والمقالح وأنا كذلك تعرضت للإختطاف ,وخرجت السلطة بنفسها تحمل الديمقراطيةو رعايتها كيافطة لجلب هبات ومساعدات الدول المانحة!!
ماذا ستقدم اليمن للدول المانحة لكي تكسب ودها ومساعداتها؟ماهي المفاجآت التي بحوزة هذه السلطة لخداع الدول المانحة؟أستكون نفس البطاقة الأولى في لندن ستقدمها في مؤتمر المانحين في السعودية,على أنها الدولة الراعية للديمقراطية؟
الأجدر بها أن تدخل ببطاقة الدولة الراعية للفساد والإفساد,الدولة الراعية لخنق الديمقراطية ,الدولة الراعية لشنق الصحفيين والمدونين,الدولة المتفننة والراعية للإختطافات والإغتيالات التي تطال الصحفيين والإعلاميين والمدونين!!




*المدون اليمني/نشوان عبده علي غانم.
‏*إب-اليمن.
9/2/2010‏