الأربعاء، 17 مارس، 2010

حماقات الحاكم في اليمن:ومصادرة جهاز البث لقناة الجزيرة بصنعاء !!!

أقتربت ساعة الصفر وحان أوان الحاكم الذي بدأ يستدرك حجم فاجعته وأنه لا محالة يقع في العد التنازلي للهروب والرحيل..بدأ يستفيق من ويلاته وأفعاله الكارثية التي لم تبقي من البلد شيئا إلا وأفسدته ودمرته!!
فبعد قيام السلطة اليمنية في ليلة الخميس من الحادي عشر من مارس هذا ,قامت السلطة بمداهمة مكتب قناة 'الجزيرة'بصنعاء ومصادرة جهاز البث التابع للمكتب هناك!!
فهل الحقيقة يمكن إختصارها بجهاز البث؟
الحقيقة لا يمكن أن تكون بجهاز ..الحقيقة يدركها الجميع ويعلمها الجميع أيضا..
الفقر والبطالة والفساد وتوريث الحكم ومصادرة الحريات كلها قواسم مشتركة بين الأنظمة العربية الحاكمة !
فلا شك أن قناة'الجزيرة'في تغطيتها على الواقع والحقيقة في اليمن قد جعل النظام يفقد توازنه وأعصابه التي تسبح في بركة آسنة من الظلم والديكتاتورية وإشعال الفتن وحروب الإبادة وبراعة التغطرس...
تراكمة فضائح الحاكم في اليمن واحدة تلو أخرى وفاجعة تلو أخرى ..الحاكم يرقص على خيباته ,يلبس ضحاياه,يتهندم بقتلاه,يشد عوده المقصوف تحضرا لنشرة العاشرة...يتوسد قدره المفتوح على البقاء محفوفا بالزعامة,معصوب بجنون الحرب حتى آخر رجل سواه ..يربط على خاصرته طبول الحرب حتى آخر يرسم للشعب مجسم السير الصامت السعيد في رحلة المشنقة وشاهدة وأد بلاد..

‏*‏***
تبقى حماقات الحاكم سحابة صيف ,فالحاكم ينبغي عليه أن يستقيم ويصلح من سياساته الهوجاء والقمعية بدلا من أن يقوم بمصادرة جهاز البث لمكتب قناة 'الجزيرة'بصنعاء...
عليه أن يخرج من أزماته المزمنة عوضا عن هذه الفضائح والإنتهاكات المتكررة!!
فهذا النظام أعتاد أن يكون محل سخرية من العالم بأفعاله السخيفة هذه..
أعتاد أن يكون عنوانا ساخرا ومضحكا في نفس الوقت !!!




*المدون اليمني/نشوان عبده علي غانم.
*إب-اليمن.
*مهندس إتصالات.
16/3/2010‏

ليست هناك تعليقات: