الأربعاء، 3 مارس، 2010

أخترنا الحرية أو الموت!!!

أي سلطة هذه التي أخافتها بعض المقالات لكاتب مدونة؟
أفزعتها حد الجنون ودفعت بها إلى حجب الكتابة على مدونته,وإتهامه بالإرهاب وغيره من التهم,هل تعتقد هذه السلطة المجردة من كل أدوات الوقار والهيبة,أن بإمكانها أن تكمم أفواهنا بهذه الطريقة الصبيانية المراهقة والسخيفة؟
لن تخرسنا مثل هذه الحركات أبدا,ولن توقفنا قيد أنملة في إنتهاج طريقتنا في الكتابة,فنحن أخترنا أن نكون إلى جانب الحرية والدفاع عنها مهما كلفنا الثمن لو نخسر أرواحنا إلى الأبد !
أخترنا الكتابة حد التوحد ,وأخترنا العدالة والحرية والدفاع عن المظلومين والمصادرة حقوقهم ,فهل تعتقد هذه السلطة أن مهمتها الرسمية هي في حجب مدون عن الكتابة في مدونته,كي ينام جلاوزة النظام ملء أعينهم ؟
أن مشروعنا الرئيسي هو الحرية أو الموت ولا خيار سواهما !
فالديمقراطية في اليمن أبقى عليها الحاكم مجرد عمود نور مطفئ,ويافطة متآكلة الحروف لجلب هبات ومساعدات الدول المانحة!
لن تثنينا أدوات الحاكم العتيقة عن التراجع عن مشروعنا في الكتابة وعن تعرية الحاكم والمفسدين في هذا البلد ,إنهم يسرقون ثروات البلد ..يصادروننا حتى أخر قطرة نفط وكسرة خبز,ينهبوننا كما يريدون,ويريدوننا أن نصمت,يحترفون العبث بالدستور وتفصيله على مقاس الحاكم قبل كل فترة إنتخابية ,ويريدوننا أن نصمت,يعتدون على حقوقنا ويشعلون الحروب من أجل هدف حقير هو "توريث الحكم",ويريدوننا أن نصمت !




توضيح الواضح:
قامت السلطة اليمنية بحجب الكتابة على مدونتي‎
al-mezhany2006.Maktoobblog.Com‏
فأنا أناشد كل المنظمات الحقوقية ومنها منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش وكل المدونين العرب إلى التضامن معي ومناشدة السلطة اليمنية أن ترفع كل مطارداتها لي وكذلك رفع الحظر على مدونتي.





‏*المدون اليمني/ نشوان عبده علي غانم.
*إب-اليمن.
8/3/2010‏

ليست هناك تعليقات: