الأربعاء، 16 سبتمبر، 2009

المرحلة الحرجة في اليمن واللواء الأحمر !!



إن الواقع السياسي في اليمن يتحكم به من يملك القوة ففي الفترة الحالية وقبلها يتناقل أفراد السلطة والاجهزه الامنيه إحدى الورقات التي من شأنها أن تفرش الورد أمام أجندة توريث الحكم فمعظم الاجهزه الامنيه ورموزها يرددون موال (علي محسن الأحمر) فاللواء (علي محسن الأحمر)أصبح في نظر هذه السلطة الحاكمة عبء ينبغي التخلص منه فالقرصنة قالوا عنها إنها مدعوة من قبل اللواء (علي محسن الأحمر) والفساد قالوا عنه انه برعاية اللواء ذاته !

والحرب في صعده قالوا عنها اللواء (علي محسن الأحمر)

هو من قادها وهو من يتحمل مسؤولية مقتل حسين الحوثي !!

ونهب الأراضي :قالوا عنها اللواء (علي محسن الأحمر) هو من نهب أراضي سوى في الشمال أو في الجنوب !!

وقالوا عن الإرهاب: أن اللواء (علي محسن الأحمر )

هو الذي يدعم الإرهابيين !!

لم يتركوا شيئا إلا واللواء (علي محسن)

في مقدمه تلك التهم والإسقاطات !!

وقالوا:أن (علي محسن) نهب الميزانية العامة وغادر الوطن :

اللواء (علي محسن ) أصبح اليوم في نظر هذه السلطة

مجرم حرب ومجرم حتى في السلم !!

وهذه النغمة ليست بعيده عن مرمى تلك الأقاويل

والهدف من ورائها هو هدف مكشوف لكل الناس

وكل المدركين للواقع السياسي اليمني !!

وهو التمهيد لتوريث الحكم

وإقصاء اللواء (علي محسن الأحمر) من الساحة السياسية !!

اللواء (علي محسن الأحمر) فعلا أصبح في هذه الفترة في خطر

وأصبح هدفا للتنشين من قبل السلطة السياسية الحاكمة !!

السلطة الحاكمة تحاول جاهده وبكل ماتملك أن تشوه اللواء

(علي محسن )من اجل هدف يعرفه الجميع!

فأول مهام هذه السلطة في كل هذه الفترة الزمنية الحرجة هي محاولة زعزعة اللواء(علي محسن)وزعزعة كل أنصاره من خلال التغييرات العسكرية ومن خلال أيضا إقالة أنصار اللواء(علي محسن)!!

فبقاء اللواء (علي محسن)في السلطة يمثل كارثة لخطة توريث الحكم!!

وأول مهام التوريث بالتأكيد هو التخلص من اللواء (علي محسن)باعتباره الرجل الأول الذي يملك صكوك القوة ويحمل في جعبته كل أسرار هذه السلطة !!

فاللواء(علي محسن)يملك زمام الأمور ويملك أنصارا كان لهم الفضل في بقاء الرئيس على سٍدة الحكم!!

فهل يمكن أن نتوقع أن يدخل اللواء (علي محسن)في مواجهة تجنبها منذو زمن مع الرئيس صالح ؟؟

أيمكن أن يستسلم اللواء علي محسن لخطة توريث الحكم ويقبل بكل نتائجها الحرجة بالنسبة له؟

فكل الإعتقاد أن اللواء (علي محسن الأحمر)لن يقبل بهذه النتائج فهو لن يتنازل أو يقدم إستقالته كما فعل الوزير/عبدالقادر هلال,عندما أستقال من الإدارة المحلية !!

وهل سيقبل بأي منصب أخر مقابل أن تنجح خطة توريث الحكم في اليمن ؟!!!

*المدون اليمني/نشوان عبده علي غانم

*إب-الجمهورية اليمنية

*29-4-2009

ليست هناك تعليقات: