الخميس، 1 أبريل، 2010

أخيرا إنتصر ظمير الصحفي/محمد المقالح !!

سقطت كل الرهانات وأنتصر ظمير الصحفي اليمني المختطف /محمد محمد المقالح ...
انتصرت إرادته الفولاذية في مواجهة قوة الطغيان والهمجية !!
إنتصر الزميل والصحفي /محمد المقالح-وذلك بمناسبة إطلاق سراحه-وأستطاع أن ينتهز رقما باهظا على أنه الصحفي الشجاع والبارز والجرئ في المنطقة العربية برمتها ..
الصحفي الذي تحدى المخاطر وتعرضت حياته وحياة أسرته للخطر في سبيل الدفاع عن الكلمة الصادقة والصريحة وعن الحقيقة بذاتها .
هنيئا لك يا محمد ..لم ينتصر تعذيبهم لك ولم تنتصر شكل محاكماتهم السخيفة,أنت من إنتصر على مشروعهم العدواني إنتصر ظميرك وإرادة قلمك الشجاع ..وهاهم أعداء الحرية الذين حاولو أن يسرقوا منك صمودك ويجردوك من سمو قلمك إلا أنهم أكتشفو في قرارة أنفسهم بأنك الصحفي الذي لا تقهره كل صنوف التعذيب والترهيب فلم يتبقى أمامهم سوى إعتناق الهزيمة لتكون هي كل مشروعهم...
لا الإختطاف منحهم القيمة التي يبحثون عن ثمنها , ولا التعذيب كان حليفهم الأوفر ..
ولا المحاكمة أفادتهم بل كانت اللعنة التي أستحقوها !
‏ هل كل ذلك سيعفي زميلنا المقالح عن مزاولة الكتابة والدفاع المستميت عن الحقيقة ؟
بالتأكيد لن يغير قيد أنملة عن مبادئ هذا الصحفي العملاق الذي منح نفسه وسام الريادة ليصبح رائد الصحافة في اليمن ,بل رائد الصحافة في الوطن العربي!أنتصرت كلمتك يا محمد وقلمك المغوار , إنتصر حبرك على بارود أسياد البنادق المعطوبة والوجاهات المستبدة ,
فأنت لست سوى قلما تكسرت مواجعه في حضرة الطغاة والجبابرة !!
ذهبت رغبات الطغاة إلى غير رجعة وتلاشت كفقاعات صابون التي سرعان ماتنفجر عند أول خروجها للهواء..
فاز مشروعك يا محمد وأمنيتك في الكتابة عن شيء إسمه الحرية والعدالة المفقودة , فالعدالة كانت قد وهبتك كل سموها و نبلها , فأنت أيضا كنت وماتزال مرادفا لثمنها وفاتورتها الباهظة !!








‏*المدون اليمني /نشوان عبده علي غانم.
*إب-اليمن.
26/3/2010‏

ليست هناك تعليقات: